Blog 4 Jordan Day

Visitor of the day


  • You
    from

Brag Stats

  • Comments:25,004
  • Articles:2,000
  • Article Hits:12,459,805
  • Unique Visitors:2,000,438
  • Rss Subscribers:3,052
  • Comment Subscribers:2,530
  • Spammers:136,315
  • Generated :757,671 spams
  • Monitoring:3,942,477 spam IPs
Powered by Qwaider Shield

Recent Comments

Check out the latest pictures on Sweetestmemories

« شباب 24 آذار - الفجر الجديد#ReformJo #Mar24 and Jordanians living abroad »

الأردن و فقر الحرّية - لماذا؟

  • By: Qwaider

  • On:Sunday, March 27, 2011 1:42:28 PM
  • In:Thoughts
  • Viewed: (5251) times

    • Currently 4.7/5 Stars.
    • 1
    • 2
    • 3
    • 4
    • 5

    Rated 4.7/5 stars (42 votes cast)

    احدى النظريات الأشهر في تفسير الإحتياجات النفسية و كيفية تشجيع الأفراد هي لصاحبها مازلو و التي تنص على ان للفرد احتياجات نفسية و جسمانية لا بد ان يتوفر الحد الأدنى منها كي يصبح فردا صالحا، منتجا، فاعلا. لكن اوّلا يجب تلبية احتياجاته الشخصية.

    لست بصدد مناقشة النظرية فالعديد من النظريات تناقش مباديء التشجيع والصحة النفسية للأفراد و كيفية الإستفادة الفاعلة للوصول الى اعلى درجات الإنتاجية، فأنا بصدد اسقاط ابعاد هذه النظرية على المجتمع الأردني في ضوء ما حصل لاعتصام الرابع  العشرين من آذار وحركة الشباب الأحرار المباركة و العفوية و غير المدعومة لا من الخارج و لا من الإجندات المحلية.

    في ضوء النظرية فإن الفرد تزيد انتاجيته كلّما حصل على احتياجاته. وفي الحد الأدنى ذكر مازلو الأكل و الشرب و  التنفّس و النوم و ما الى ذلك من الإحتياجات الدونية للشخص. فهي لا تختلف كثيرا عن احتياجات الحيوانات و تسمح للإنسان بالبقاء على قيد الحياة، لكنّها لا تساعد على الإبداع و لا حتّى على التفاني في العمل...

    بنظري، هذه هي الدرجة الأولى في الهرم و حيث توقّف غالبية الشعب في الأردن... لكن لماذا؟ تحليلي بعد شرح الدرجة الثانية...

    الدرجة الثانية تُعني بالإحتياجات الإجتماعية البسيطة و تدعى الحاجة الى الأمان وهي ما يفتقده الشعب الأردني  ان عاش تحت وهم الوطن الآمن المستقر، فالكل يعلم حتى على مستوى العقل الباطن ان مظهر الأمان ما هو الا قناع نتناسى تحته عدم الأمان, فالكل يعلم علم اليقين و يتمنى ان يحفظ الله الأمان. و المعروف ان الشخص الذي يعيش في الشيء لا يدرك الم انعدامه. لكن قناع الأمان موجود. كبطّانية الأمان عند الأطفال، الا انّنا ندرك و لا يدركون.

    بحسب مازلو فاحتياجات الأمن يندرج تحتها السلامة الجسدية، الأمن الوظيفي، الأمن المادي، الأمن الصحي،  و كل اشكال المحافظة على امان الفرد، و عائلته، وممتلاكته و مجتمعه. و ان اختل اي من درجات الأمان هذه، اختل الفرد و قلّت انتاجيته و اصبحا منشغلا اكثر في البحث عن سبل لإصلاح هذا الإختلال. بل يوجّه كل طاقاته الإبداعية لحل هذه المشاكل.

    للأسف، فمجتمعنا في الأردن قد علق في هذه المرحلة، فالمراحل الأعلى وهي الحب والإنتماء و مرحلة تقدير الذات و انتهاء بمرحلة تحقيق الذات و هي اعلى مراحل الإبداع و الإنتاج

    لا يمكن تحسين اللإنتاجية ورفع المعنويات الفردية بدون تحقيق الأمان و الحريّة و العدالة الإجتماعية . و لا يمكن تقيق هذه بدون تحقيق الإحتياجات الدنيا للأفراد. على الأقل حسب النظرية. و ان اختلف معها الكثيرون.

    الا انّني ارى انّ النظرية يمكن ان تفسّر ما يحدث على ارض الشارع الأردني، و تثبت انّنا بعيدون عن تحقيق الذات و الدليل، هجرة خيرة الشباب و العقول الى الخارج، العنف الطائفي حتى على احداث تافهة كلعبة كرة قدم و النزعات الطائفية الفاشستية التى تدعوا علانية الى ما يمكن ان يسمّى تطهير عرقي.

    ان هذا التفسير شديد الخطورة يجب ان يقلق كل مسؤول في الأردن، فانعدام العدالة الإجتماعية كثيرا ما كان فتيل تفجير الأوضاع في اتجاهات لا تحمد عقباها و المطلوب هو التغيير و الإصلاح بغض النظر عن مصدر هذا الإصلاح، و ليس هذا وحسب، لكن المطلوب الإصلاح الذي يحقق مكاسب سريعة، و من ثم تغيير جدّي و جذري دؤوب بخطط مدروسة و واقعية تكرّس لها كل امكانيّات الدولة كي تكلل بالنجاح، فتسعة اعشار عمليّات التغيير تبوء بالفشل بسبب التقلييل من اهمّية هذا التغيير او سوء تقدير حجم العمل اللازم لإحداث تغيير حقيقي و ناجح.

    آن الأوان للأردن ان يتطهّر من كل رموز الرجعية و القبلية، آن الأوان لحكم القانون بدون محسوبيات و لا فساد. آن الأوان ان يأمن المواطن على نفسه و اهله و ماله و رأيه بدون تحكّم سطوة جهة امنية او فئات رجعية غوغائية فاشيّة في طريقة تعبيره عن رفضه ان يعلق الى الأبد في خانة تحقيق الأمان.

    Other Memories Documented on March 27
    « شباب 24 آذار - الفجر الجديد#ReformJo #Mar24 and Jordanians living abroad »

    Memories....

    • #1
    • issam
    • Windows Internet Explorer
    • Said
    • On: 3/28/2011 4:07:44 PM
    • SpamScore=[0.18]
    تعالو نفكر باشي مفيد ..
    مع كل الاحترام للتجربة ..
    بس أنا برأيي اذا منتفق كلنا على الاسهام في البناء ومحاربة الفقر والبطالة .. وخلق فرص عمل للشباب .. هذا الشي أجدى بكثير من الاعتصامات والتظاهر و..الخ
    • #2
    • issam
    • Windows Internet Explorer
    • Said
    • On: 3/28/2011 4:10:22 PM
    • SpamScore=[0.16]
    وهذا الأمر ما بحتاج الا الى تكاتف جهودنا جميعا .
    وببعد عنا شبح الفتنة وبجمعنا لما فيه مصلحة الجميع والأردن والأردنيين من شتى الأصول والمنابت.
    وهون لازم أذكر بمقولة للمرحوم جلالة الملك حسين .
    ان من يتلاعب بالوحدة الوطنية هو خصمي الى يوم القيامة
    You too can have your Memories Documented

    Country:

    HTML has been disabled but if you wish to add any hyprlinks or text formating you can use any of the following codes: [B]bold text[/B], [I]italic text[/I], [U]underlined text[/U], [S]strike through text[/S], [URL]http://www.yourlink.com[/URL], [URL=http//www.yourlink.com]your text[/URL]

    Whisper (your comment will not be displayed)

    Please refer to Commenting policy


    Notify me of follow-up comments by email
    « شباب 24 آذار - الفجر الجديد#ReformJo #Mar24 and Jordanians living abroad »
    Read by:
  • Guests(7)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(2)-
  • |
  • Guests(89)-
  • |
  • Guests(566)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(33)-
  • |
  • Guests(453)-
  • |
  • ياسمين حميد-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(6)-
  • |
  • Guests(5)-
  • |
  • 5dmatk-
  • |
  • Guests(19)-
  • |
  • issam-
  • |
  • Guests(13)-
  • |
  • Guests(5)-
  • |
  • Guests(104)-
  • |
  • Guests(81)-
  • |
  • Guests(15)-
  • |
  • Guests(2)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • al sha3b al faylasoof-
  • |
  • Guests(4)-
  • |
  • Guests(2)-
  • |
  • Guests(2)-
  • |
  • Guests(72)-
  • |
  • Guests(16)-
  • |
  • Guests(91)-
  • |
  • Mayyasi-
  • |
  • Guests(29)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(9)-
  • |
  • Guests(2)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(141)-
  • |
  • Guests(32)-
  • |
  • Guests(3)-
  • |
  • Guests(3)-
  • |
  • Guests(3)-
  • |
  • Guests(63)-
  • |
  • Guests(23)-
  • |
  • Guests(19)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(3)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(4)-
  • |
  • Guests(4)-
  • |
  • Guests(68)-
  • |
  • Guests(3208)-
  • |
  • Guest-
  • |
  • Guests(11)-